التمييع – البرشامة – الرد على أطروحة د. زغلول النجار – تأليف: محمود عبدالرؤوف القاسم

ما هو التمييع؟ تعريفه: إنه تمييع الإعجاز العلمي في القرآن الكريم!!.

إنه تمييع آيات الآفاق والأنفس؟ فما هو الإعجاز العلمي؟ هو في الآيات التي تذكر حقائق واقعية من حقائق آفاق الكون؟ حقائق من آفاق جيولوجية، وحقائق من آفاق فلكية، ومن آفاق فيزيائية وجغرافية وتاريخية، وحقائق نفسية وفيزيولوجية واجتماعية… الخ، تذكرها بوضوح وإيجاز.

هذه الحقائق التي يذكرها القرآن الكريم بوضوح ودقة وإيجاز، كانت كلها مجهولة جهلاً كاملاً من كل البشر منذ القدم حتى العصور الحديثة.

وأكرر هذه الحقائق كلها مذكورة بدقة ووضوح وإيجاز، بحيث أن الذي يعرف ما يكفي من واقعها، يعقلها مباشرة عندما يقرؤها، وقد يتساءل ـ إن فطن لذلك ـ كيف عرفها محمد (صلى الله عليه وسلم)؟؟ وقد كانت الدنيا كلها تجهلها جهلاً كليا كاملاً!! وأي إنسان عاقل يتساءل هذا السؤال عن آيات الأفاق والأنفس القرآنية سوف لن يجد لها أي جواب إلا أنها وحي من لدن عليم خبير.

ـ طبعاً، من الممكن أن نسمع من الدجالين والمنافقين والمخادعين بعض أجوبة مختلفة غير علمية وغير منطقية، لأن الدجل ليس له حدود، لكنه هنا محدود.

لتحميل الكتاب:

تحميل