بحث

محمود عبد الرؤوف القاسم – أبو الأمين / الموقع الرسمي

موقع يحتوي كتب وتراث الأستاذ محمود عبد الرؤوف القاسم

الفئة

مقالات متفرقة لأبو الأمين

حقيقية في الذّرة يذكرها القرآن الكريم

حقيقة ذَرّية (في الذّرة)

يذكرها القرآن الكريم

لم تكتشف بعدُ في المختبرات العلمية!

حقيقة

في بناء الذرة لم تُكتشف بعدّ علمياً.

متابعة القراءة “حقيقية في الذّرة يذكرها القرآن الكريم”

يقول في الشيوعية

ويقول الأمين أيضاً:   
((.. ولكننا تعلمنا أيضاً .. فناً آخر لا غنى عنه في الثورة: فن أن نكون مرنين، أن نعرف كيف نغيّر تكتيكنا بسرعة، بفجأة، آخذين بالظروف الموضوعية المتغيرة بعين الاعتبار، مختارين سبيلاً جديداً للوصول إلى هدفنا، إذا تبين السبيل القديم في هذه الفترة من الزمن، غير ملائم، غير صالح( ).      
ويقول: ((ونحن الذين تعلمنا قليلاً، في هذه السنوات الثلاث أو الأربع، كيف نقوم بانعطافات فجائية (حين يقتضي الحال انعطافاً فجائياً)).         
ويقول:

متابعة القراءة “يقول في الشيوعية”

هل انتهت الماركسية؟

يقول الأمين أبو الأمين رحمه الله:”جملة صرنا نسمعها كثيراً من ذوي النظرة الطفولية: ))انتهت الماركسية! انتهت الشيوعية!))، يقولها قائلهم بهدوء وتؤدة وكأنها صادرة عن عمق في التفكير! أو يقولها بإصرار وقوة كأنها صادرة عن بصير منفتحة على الواقع! يقولها وكأنه لا يرى الماركسيين يسيطرون على سورية وعلى العراق وعلى ليبيا وعلى الجزائر وعلى السودان باسم الإسلام وعلى الصومال، وكأنه لا يرى أن النظام الإيراني الذي يسمونه إسلامياً يتحالف مع الماركسية تحالفاً يكاد يكون ربطاً عضوياً. وكأنه لا يرى الماركسيين يسيطرون على الصين وعلى فيتنام، وعلى كل أوروبا ما عدا ألمانيا والنمسا وسويسرا. وعلى المكسيك وكوبا وعدة دول من أميركا الجنوبية. وكأنه لم يقرأ أو يسمح أن الحزب الشيوعي في روسيا هو أقوى الأحزاب. وكأنه لم يسمع تصريح “حسب اللطيف” الشيشاني الذي كان رئيس مجلس السوفيات الأعلى، عندما زار الأردن قبل سنوات وقال: إن استقلال البلاد الإسلامية شكلي.

متابعة القراءة “هل انتهت الماركسية؟”

حقيقة الماركسية

يقول  الإمام : “الماركسية كفر واحد، تعددت أسماؤها لخداع الغثاء ((شيوعية، ناصرية، حزب بعث، اشتراكية، اشتراكية قومية، قومية عربية (يسارية) ، اشتراكية دولية، اجتماعية، راديكالية…)) ، أسماء متفرقة لمسمى واحد.وقد عرّف مرة أكرم الحوراني الاشتراكية في محاضرة له أمام شباب من حزبه بقوله: ((الشيوعية ما عَمْ يقبلوها، عَم نعطيهم إياها برشامة ورا برشامة)) والماركسية هي التطبيق العملي لأسطورة الشعب المختار التي تقول: ((اليهود شعب الله المختار، الأرض ملك لهم، البشر بهائم خلقوا لخدمتهم((فإذا فكرنا وفكرنا وفكرنا، وجئنا بعشرات الملايين من البشر ليفكروا معنا كيف يمكن تحقيق هذه العقيدة؟ لما وجدنا إلا طريقة واحدة، هي أن يستلم اليهود الحكم ويجعلوا وسائل الإنتاج الثابتة والمتحركة وما يتبعها أو يتعلق بها ملكاً لهم. وهذا ما سمّوه “التأميم”.

متابعة القراءة “حقيقة الماركسية”

أعلى ↑